كيف تقاس نسبة الدهون في الجسم؟

0
30
كيف تقاس نسبة الدهون في الجسم؟

 

إن وزن الجسم يتم تحديده بناءً على عاملين أساسيين هما الكتلة العضلية المتمثلة في العضلات ونسبة الدهون في الجسم، فالجسم السليم يحتوي على نوعين من الدهون الدهون الأساسية والدهون المخزنة، فأما عن الدهون الأساسية فهي ضرورية للعمليات الحيوية المختلفة، وأما عن الدهون المخزنة فهي دهون ضارة غالباً ما تتسبب في مشكلة السمنة التي أصبحت مشكلة صحية عالمية لما تسببه السمنة من مخاطر على الصحة الجسدية والنفسية للشخص.

أنظمة قياس نسبة الدهون في الجسم:

مؤشر كتلة الجسم: نظراُ إلى أن نسبة الدهون في الجسم هي مقياساً لمستوى السمنة توجب وضع قانون يربط ما بين وزن الشخص وطوله وبين مستوى السمنة وهو ما يُعرف بمؤشر كتلة الجسم وهو حاصل قسمة وزن الجسم (بالكجم) على مربع الطول (بالمتر)، ويعتبر مؤشر كتلة الجسم من أسهل الطرق لتحديد مستوى السمنة، ولكن نظراً إلى أن زيادة الوزن قد تكون بسبب زيادة الكتلة العضلية فهنا يعتبر مؤشر كتلة الجسم طريقة غير فعالة لتحديد نسبة الدهون في الجسم.

قياس متوسط كثافة الجسم:

يمكن تحديد نسبة الدهون في الجسم بمعلومية متوسط الكثافة، فمن المعروف أن الأنسجة الدهنية كثافتها أقل من الكتلة العضلية والعظام، فممكن حساب متوسط كثافة الجسم (إجمالي الكتلة مقسوماُ على إجمالي الحجم) وتطبيق معادلة حسابية لتحويل القيمة إلى نسبة الدهون في الجسم.

الوزن تحت الماء:

تعتبر من أفضل الطرق لقياس كثافة الجسم ومنها قياس نسبة الدهون في الجسم، حيث يتم النزول في بركة من الماء والجلوس على كرسي مخصص لقياس الوزن ثم يتم الانكماش وطرد أكبر كم من الهواء من الرئتين والثبات لعدة ثواني ليقوم الكرسي بقياس الوزن وبمعلومية الكتلة والحجم يتم حساب الكثافة ومنها يتم تحديد نسبة الدهون في الجسم بإجراء معادلة بروزيك أو معادلة سيري.

تحليل المقاومة الكهربائية البيولوجية:

إن الأنسجة الدهنية موصل ردئ للكهرباء على عكس الكتلة العضلية التي تحتوي على نسبة من الماء فهمي موصل جيد، ومن هنا يمكن الأعتماد على الكهرباء في تحديد نسبة الدهون في الجسم. فيتم الإمساك بقطب كهربي في كل يد، ويتم ارسال تيار كهربي معين وتحديد قوته ومنها تحديد مدى قدرة الجسم على التوصيل الكهربي.

الطرق الأنثروبومترية:

يُطلق مصطلح أنثروبومتري على المقاييس التي تحدد المعايير المختلفة لجسم الإنسان، مثل محيط أجزاء الجسم المختلفة أو سمك طبقات الجلد، وهي طرق احصائية تعتمد على تحديد بعض القياسات وتطبيقها على عينة من السكان، والحصول في النهاية على قياسات محددة يتم وضعها كمقاييس ثابتة نموذجية.

قياس ثنايات الجلد:

هي من احدى الطرق الأنثروبومترية، وهي عبارة عن قياس الضغط على الجلد باستخدام أداة تشبه الفرجار في نقاط معينة من الجسم ليتم تحديد سمك الدهون المتكونة تحت الجلد، ثم باستخدام معادلات حسابية معينة يتم تحويل تلك المقاييس إلى نسبة الدهون الموجودة بالجسم. وعلى الرغم من أن تلك الطريقة قد لا تعطي قياسات صحيحة لنسبة الدهون في الجسم إلا أنه يمكن الأعتماد عليها لتحديد مدى التغير الحاصل في الجسم على مدار فترة معينة من الزمن.

التفاعل مع الأشعة تحت الحمراء القريبة:

يعتبر من أسهل الطرق التي يمكن اتباعها لمعرفة نسبة الدهون في الجسم، فالأنسجة الدهنية يمكنها امتصاص الأشعة تحت حمراء، فيتم بث شعاع من الأشعة تحت حمراء على الجسم وقياس المنبعثة من الجسم، وبحساب النقص في الشعاع يتم تحديد نسبة الدهون في الجسم.

وفيما يلي جدول بالنسب العالمية الصحيحة لمحتوى الدهون في الجسم:

 

نسبة دهون الجسم للرجالنسبة دهون الجسم للنساءالتصنيف
2-4%10-12%الدهون الأساسية
6-13%14-20%الرياضيين
14-17%21-24%اللياقة البدنية
18-25%25-31%المعدل المقبول
+25%+32%السمنة

 

ومع زيادة الوعي بأهمية الحفاظ على الجسم صحي أصبح الاتجاه حالياً إلى محاولة التخلص من الدهون الضارة بممارسة الرياضة وتناول الأطعمة الصحية ومحاولة التمتع بحياة صحية خالية من العادات الضارة التي تتسبب في مشاكل صحية كالتدخين وتناول الكحوليات وغيرها.